تحقيقات

في تقرير للخارجية الأمريكية حول حقوق الإنسان في تونس: نستغرب مواصلة محاكمة راشد الخياري أمام القضاء العسكري

أصدرت الخارجية الأمريكية تقريرا شاملا حول حقوق الإنسان في تونس لسنة 2017، حيث إنتقدت ممارسات الدولة التونسة و هياكلها في مجال حقوق الإنسان و من ذلك التعذيب و الإيقاف التعسفي و غيرها.

و تضمن التقرير أيضا في الصفحة الحادية عشرة إنتقادا لتواصل محاكمة مدير موقع “الصدى” راشد الخياري أمام القضاء العسكري في ما يعرف بقضية قيام الخياري بإنجاز تحقيق صحفي إستقصائي “حول التواجد العسكري الأجنبي على الأراضي التونسية”.

و جاء في تقرير الخارجية الأمريكية “أعرب النشطاء عن قلقهم من تدخل الحكومة في وسائل الإعلام و تركيز ملكية وسائل الإعلام، فقد عبّر السيد إيمرسون المقرر الخاص للأمم المتحدة عن قلقه بشأن إستخدام قانون مكافحة الإرهاب و سائر الكوادر التشريعية ضد الصحفيين و على وجه الخصوص، أعرب الصحفيون و عدد من جماعات الدفاع عن حرية الصحافة عن قلقهم من أن الحكومة لم تكن دائما تحترم القوانين التي تنظم عمل الصحفيين و تكفل الحمايات القانونية للصحافيين، بما في ذلك إلغاء الأحكام بالسجن بتهمة التشهير الجنائي و سائر مخالفات التعبير عن الرأي و دعت منظمة المادة 19، و هي منظمة غير حكومية دولية، إلى إدخال إصلاحات على قانون العقوبات و قانون العدالة العسكرية، و ذكرت المنظمات غير الحكومية أن هذه القوانين كانت تستخدم لإستهداف الصحفيين و المحامين و نشطاء المجتمع المدني و تجرّم هذه القوانين التشهير و الإدعاءات الكاذبة ضد أعضاء السلطة الإدارية أو القضائية، كما تجرّم إنتقاد كرامة و سمعة أو معنويات الجيش”.

و أضافت الوزارة “في شهر نوفمبر من عام 2016، إتهمت النيابة العمومية الصحفي راشد الخياري بالتشهير بسمعة الجيش و تقويض الروح المعنوية بعد مشاركته في حوار شعبي زعم خلاله أن السلطات التونسية وقعت إتفاقا يسمح للولايات المتحدة بإقامة قاعدة عسكرية في البلاد، واجه الخياري تهما عقوبتها السجن لمدة تصل إلى ثلاث سنوات، و يخضع للمحاكمة في محكمة عسكرية رغم أنه مدني، واجه الخياري إتهامات إضافية بتشهير سمعة موظف مدني و تقويض الروح المعنوية للجيش من أجل الإضرار بالدفاع الوطني، و هي تهم من المحتمل أن تصل عقوبتها إلى الإعدام و مع حلول شهر سبتمبر، لم يتم القبض عليه و بقيت القضية قيد الإستئناف”.

أترك تعليقا

تعليقات

عن الكاتب

راشد الخياري

راشد الخياري مدوّن و إعلامي تونسي ولد في 3 أفريل 1983، مؤسس و مدير موقع الصدى.نت الإخباري الذي إنطلق في 14 جانفي 2013، ناشط في عدد من الصفحات التونسية و العربيّة، أسّس مؤسسة الصدى الإعلامية في 29 جويلية 2015 بجناحيها الإلكتروني و الورقي.

%d مدونون معجبون بهذه: