مقالات رأي

سهام بن سدرين: على فرنسا أن تقوم بتعويض ما نهبته من ثرواتنا

دعت رئيسة هيئة الحقيقة و الكرامة سهام بن سدرين إلى ضرورة مطالبة فرنسا بالتعويض المادي لتونس و جبر الأضرار الإقتصادية التي لحقتها و ما زالت تعاني من آثارها إلى اليوم بسبب إستغلال ثروات البلاد دون حق.

و قالت بن سدرين في حوار نشر عبر “الجزيرة نت” بخصوص “الوثائق” لم يكن لدينا أي توقيت خاص لنشر هذه الوثائق الأرشيفية، و كل ما فعلناه هو متابعة عملنا بشكل دائم لكشف الحقيقة حول مختلف الحقب التاريخية التي نشتغل عليها، وفق ما حدده لنا القانون و تشمل الفترة الزمنية من 1955 إلى غاية سنة 2013 و حول طريقة الحصول على الوثائق قالت بن سدرين “منذ فترة تنقل فريق عمل من هيئة الحقيقة و الكرامة إلى مدينة نانت الفرنسية و قمنا بنسخ بعض الوثائق الأرشيفية حول معركة بنزرت التونسية سنة 1961 ضد فرنسا”.

لكن إكتشفنا أن بعض “الأوعية” الأرشيفية كانت فارغة و لم تُرفع عنها السرية حتى اليوم رغم أن القانون الفرنسي يجيز للعموم النفاذ إليها بعد خمسين عاما و لذلك قمنا بطرقنا القانونية الخاصة بالبحث عن تلك الوثائق و تمكننا من الحصول على وثائق مهمة من مصادر لا يمكننا كشفها حماية لها.

و في ما يتعلق بتقديم شكوى ضد فرنسا قالت بن سدرين “نحن نطالب بتعويض تونس عن تلك الأضرار الجسيمة التي لحقتها و جبر الأضرار و شطب ديونها، و في واقع الأمر فرنسا مدينة لتونس و ليس العكس، أما بالنسبة إلى الشكاوى فهذا أمر يتعلق بقرار الحكومة، و نحن سنقدم لها تقريرنا الختامي نهاية ديسمبر و الذي سيتضمن بالطبع تفاصيل أخرى حول إستغلال الثروات التونسية من قبل فرنسا و من وجهة نظري، ليس ضروريا الوصول إلى المحاكم الدولية و إنما يجب القيام بحصيلة عن الخسائر التونسية في العلاقة مع فرنسا جراء إستنزاف مواردها الباطنية، ثم الجلوس على طاولة مفاوضات مع فرنسا لمطالبتها وديا بالتعويض عن تلك الأضرار، فإستعادة الأموال المنهوبة قد تمكننا من مجابهة الأوضاع الإقتصادية المتردية التي لم تنطلق من اليوم و إنما جاءت نتيجة الإتفاقيات المجحفة التي فرضها المستعمر الفرنسي”.

أترك تعليقا

تعليقات

عن الكاتب

راشد الخياري

راشد الخياري مدوّن و إعلامي تونسي ولد في 3 أفريل 1983، مؤسس و مدير موقع الصدى.نت الإخباري الذي إنطلق في 14 جانفي 2013، ناشط في عدد من الصفحات التونسية و العربيّة، أسّس مؤسسة الصدى الإعلامية في 29 جويلية 2015 بجناحيها الإلكتروني و الورقي.

%d مدونون معجبون بهذه: